حيكر: الحكومة تفتقد لمشروعية التمثيل الديمقراطي

أقر عبد الصمد حيكر عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، أنه على الرغم من تثمين إجراء انتخابات الثامن من شتنبر في موعدها وكسب رهان تنظيم ثلاثة انتخابات في يوم واحد، إلا أنه لا يمكن الجزم بأنها جرت في ظروف عادية، مشيرا إلى الإخلال بالتحضير التوافقي لتنظيمها لا سيما في ما يتعلق بالقاسم الانتخابي وإلغاء العتبة، حيث أعلن  عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، رفضه لهذا القاسم الانتخابي، داعيا إلى مراجعته، “لأننا لا ننظر إلى الموضوع من منطلق الربح والخسارة الحزبية، وإنما من منظور ما يصلح لديموقراطيتنا”.

وأضاف المتحدث ذاته، في كلمة باسم المجموعة  الجمعة 5 نونبر في إطار مناقشة مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية بمجلس النواب، بأن الحكومة الحالية أو على الأقل الحزب الذي تبوأ رئاسة الحكومة تحظى فقط بشرعية التعيين الملكي، مقابل افتقادها لمشروعية التمثيل الديمقراطي الذي ينص الدستور على أن أساسه هو الانتخابات الحرة والنزيهة.

وشدد على أنه لا يمكن الادعاء على أنها انتخابات جرت في ظروف عادية بالنظر إلى المال الحرام الذي تم استعماله مما حدا بأحزاب متعددة إلى اصدار بيان يدين ذلك في سياق الحملة الانتخابية ويدعو السلطات إلى القيام بالمتعين، إضافة إلى عدم تسليم المحاضر الأمر الذي يحول دون الإحاطة بكافة المعطيات المتعلقة بالعملية الانتخابية كما يحول دون إمكانية إيداع الطعون لدى المحكمة الدستورية، ناهيك على أن المحاضر التي تم تسليمها كانت تشوبها عدة عيوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى