رحاب تكتب: كان الله في عوننا إذا كانت “حكومة أخنوش” ستكون شبيهة بما مر

كتب أحدهم: كان الله في عون رئيس الحكومة أمام هذا الكم من التهجمات…

اما انا فأقول: كان الله في عوننا، إذا كانت الخمس سنوات المقبلة ستكون شبيهة بما مر، من تنصيب الحكومة الجديدة لحد الآن.

لنبدأ من النهاية، فيما يخص اللوغو الذي يجعل خريطة المغرب مبتورة.

ليس المشكل في السعودية، ولا في الشركة التي وضعت اللوغو بالنسبة لنا…

المشكل أن رئيس الحكومة قبل أن يضع ذلك اللوغو فوق صدره قد نتفهم عدم اعتراضه العلني على اللوغو ولكن أن يضعه على صدره، فتلك بمثابة خطيئة سياسية…

هل يمكن تصور رئيس حكومة اي دولة يقبل بوضع لوغو على صدره ينتقص من سيادة بلده الترابية والوطنية؟

يقولون: لم ينتبه، أو أن اللوغو غير واضح إلا بعد التدقيق طيب، وما دور مستشاري وديوان ومسؤولي التواصل والمكلفين بالبروتوكول عند معالي السيد رئيس الحكومة.

نعم، من التقاليد أنه لا تبدأ المحاسبة الفعلية للحكومة إلا بعد مرور 100 يوم، ولكن امور السيادة “ما فيها لا يوم ولا مئة يوم”.

وقبلها اقتراح وزيرة على الملك، وهي عمدة أكبر مدينة بالمغرب، وبكل تأكيد بعد ضمانات بقدرتها على المزاوجة بين المهمتين، ثم بعد سبعة أيام الطلب من الملك إعفاءها لصعوبة الجمع بينهما (لعب الدراري)…

وفي الجريدة الرسمية وبنفس التاريخ (21 اكتوبر) يصدر مرسومان يحددان اختصاصات متعلقة بالمسؤول الوزاري عن وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية .. الأول باسم وزيرة معفاة، والثاني باسم من حل محلها !!!!

يتم بعث مشروع قانون المالية لمكتب مجلس النواب بمجرد مناقشته في المجلس الحكومي، وقبل مروره بالمجلس الوزاري الذي يترأسه الملك، وحين يتم إدخال تعديلات عليه في حضور الملك، يتم سحب المشروع الأول (غير القانوني لأنه لم يصادق عليه في المجلس الوزاري)..ويتم إلغاء في سابقة الجلسة الأسبوعية لمساءلة الحكومة في خرق دستوري واضح…

والكارثة إقرار إجبارية جواز التلقيح.. بالاعتماد على قصاصة إخبارية في وكالة المغرب العربي للأنباء، وفي غياب أي وثيقة قانونية تتضمن هذا القرار…

المهم: ما حدها تقاقي وهي تزيد فالبيض ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى