تركيا تستدعي سفراء 10 دول بينها أمريكا وألمانيا وفرنسا

أبلغت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، سفراء 10 دول، بأن بيانات دولهم حول رجل الأعمال المعتقل عثمان كافالا، بـ”غير مسؤولة” و”مرفوضة”.

ووصل سفراء 10 دول لدى أنقرة، إلى مقر وزارة الخارجية، الثلاثاء، إثر استدعائهم بسبب بيان حول المدعو “عثمان كافالا”، المحبوس بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

والدول العشر التي استدعت أنقرة سفراءها هي: “الولايات المتحدة، وألمانيا، والدنمارك، وفنلندا، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والنرويج، ونيوزيلندا”.

ونشرت سفارات الدول المذكورة لدى أنقرة بيانا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالت فيه إن القضية المستمرة بحق “كافالا” تلقي بظلالها على الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا، داعية إلى الإفراج عنه.

وفي أكتوبر من العام الماضي، كشفت لائحة اتهام تركية أن كافالا، إلى جانب الضابط السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية هنري باركي، لعبا دورا في محاولة الانقلاب.

وكافالا اشتهر بعد القبض عليه في العام 2013؛ على خلفية مشاركته في ما يعرف بـ”حراك غيزي”، وسجن حينها نحو 3 سنوات.

 

وكان مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، الذي انضمت إليه تركيا عام 1950، حذّر من أنه قد يبدأ إجراءات ضد أنقرة في حال لم يتم الإفراج عن كافالا بحلول نهاية الشهر.

والشهر الجاري، مددت محكمة تركية، اعتقال كافالا، على أن تعقد جلسة جديدة لمحاكمته في 26 نوفمبر المقبل.

عربي 21

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى