ماذا بعد إمضاء آبل لعامين في تطوير ماك بوك

تلعب شركة آبل دورًا رئيسيًا في سوق أجهزة الحاسب الشخصي عالميًا. وذلك من خلال إصدارات ماك المكتبية وإصدارات ماك بوك المحمولة. وتعقد الشركة غدًا الاثنين حدثًا للكشف عن مجموعة جديدة من المنتجات.

وتشير التوقعات إلى كشف الشركة عن مجموعة متنوعة من حواسيب ماك المطوّرة. ولعل الوقت الحالي مناسب جدًا نظرًا لاقتراب إجازة نهاية العام، وعادةً ما يتم شراء منتجات جديدة في هذا الموسم.

وإلى جانب ذلك، من المتوقع أن يتم الكشف عن عدد أكبر من الحواسيب التي تعتمد على معالجات آبل المخصصة بدلًا من معالجات إنتل.

ويُذكر أن الاعتماد على معالجات M1 بالغة القوة قد ساعد آبل على تحقيق نمو كبير في مبيعات حواسيب ماك بإصداراتها. وذلك حيث إن تيم كوك، المدير التنفيذي للشركة، قد صرّح ببيع آبل لحواسيب ماك بقيمة 26 مليار دولار أمريكي، في مقابل 19.59 مليار دولار أمريكي في العام السابق.

وقد ظهرت الكثير من المخاوف في العامين الماضيين حول تخلي آبل عن حواسيب ماك في مقابل الاهتمام بتطوير حواسيب آيباد اللوحية أو الاهتمام بشكل أكبر بقطاعات سريعة النمو مثل الساعات الذكية، إلا أن هذا لم يحدث. خصوصًا أن منصة Xcode المستخدمة في تطوير تطبيقات آيفون وآيباد تعمل فقط على حواسيب ماك.

تطوير آبل لحواسيب ماك بوك

تشير التحليلات إلى أن حواسيب ماك بوك لعام 2021 ستضم تحديثات كبيرة مقارنة بالفترة السابقة. وذلك حيث إن آبل قد بدأت في الاعتماد على شرائح M1 في عام 2019. ومنذ ذلك الحين كشفت آبل عن أربعة إصدارات فقط من حواسيب ماك.

وإلى جانب ذلك، أشارت تقارير سابقة إلى عمل آبل على إعادة تصميم حواسيب ماك بوك. خصوصًا إصدارات برو. وقد يضم التصميم الجديد منفذ HDMI الذي يسمح للجهاز بالاتصال بالشاشات بشكل سلس من ناحية. ومن ناحية أخرى يدعم الشواحن المغناطيسية.

كما أن آبل سوف تكشف عن موعد إصدار نظام تشغيل macOS Monterey في مؤتمرها يوم غد. وذلك حيث إن الشركة قد كشفت عنه رسميًا في يونيو إلا أنها لم تحدد موعد إطلاقه حتى وقتنا الحالي.

وتحتاج آبل للاهتمام بحواسيب ماك بوك بشكل أكبر، لأن الشركة لم تحقق نموًا في هذا السوق بدايةً من العام المالي 2017 ووصولًا للعام المالي 2020. إلا أن مبيعات أجهزة ماك قد عادت في النمو بعد جائحة كوفيد-19 والتي أدت لاستهلاك كم أكبر من الأجهزة الإلكترونية ومن بينها الحواسيب المحمولة.

ولم تقدم عملاقة كوبرتينو تحديثات ضخمة في السنوات الأخيرة لأجهزة ماك، ولعل أبرز التحديثات قد تمثلت في الشريط الداعم للمس Touch Bar ودعم منفذ USB-C.

كما أشارت التوقعات أيضًا إلى تقديم الجيل الجديد من معالجات M1 مع تحسين لأداء الجهاز مع الرسومات والألعاب، ولعل هذا قد يشكل دافع للشراء خصوصًا أن شريحة كبيرة من المستخدمين لازالت متخوفة من الاعتماد على شرائح M1.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى