حريق هائل في أحد خزانات منشأة الزهراني للنفط في جنوب لبنان

أكد شهود أن حريقا هائلا اندلع في صهريج وقود بمنشأة الزهراني للنفط في جنوب لبنان، فيما يحاول رجال الإطفاء السيطرة عليه. وذكر تلفزيون الجديد اللبناني أن الجيش يقوم بإخلاء المنطقة وسط مخاوف من انتشار الحريق.

أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام اليوم الاثنين (11 أكتوبر 2021) بأن حريقا هائلا شب في أحد الخزانات في منشآت الزهراني جنوب لبنان. وأضافت الوكالة أن الخزان يحتوي على مادة البنزين. ولم يعرف سبب الحريق حتى الآن. ولم يتأكد على الفور ما إذا كان الحريق سيؤثر على إنتاج الكهرباء.

وأفادت غرفة التحكم المروري عن قطع السير على أوتوستراد الزهراني بالاتجاهين، بسبب اندلاع حريق في المحلة، وتحويل السير إلى الطريق البحرية. وما زالت النيران تتصاعد من خزان البنزين، ولا وجود لأي عامل هناك، وقد هرعت سيارات الإطفاء إلى المكان وتعمل على محاصرة النيران وإخمادها.

وشاهد مصور فرانس برس ألسنة النيران ترتفع من الخزان المحترق، مشكّلة سحابة سوداء كبيرة في سماء المنطقة، فيما عمل عناصر من الجيش على قطع الطرق المؤدية الى المكان ومنع السكان من الاقتراب. كما قُطعت الطريق الدولية المجاورة بالاتجاهين.

وقال عامل في بستان قريب من موقع الحريق لفرانس برس إنه سمع دويا قويا قبل اندلاع الحريق.

وتعمل فرق الإطفاء بصعوبة على محاصرة النيران وإخمادها، وكذلك على تبريد الخزانات المجاورة خشية امتداد النيران إليها.

ويشهد لبنان واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في العالم منذ خمسينات القرن التاسع عشر، ويواجه منذ أشهر صعوبات في توفير الكميات اللازمة من الوقود لتشغيل معامل إنتاج الكهرباء. كما ينتظر السكان في طوابير لساعات من أجل تزويد سياراتهم بالبنزين، جراء صعوبات في استيراد الوقود نتيجة انهيار غير مسبوق في في سعر صرف الليرة مقابل الدولار ونضوب احتياطي العملة الصعبة لدى المصرف المركزي.

وتوقف معملان رئيسيان لإنتاج الكهرباء، بينهما معمل الزهراني، عن الإنتاج بشكل كامل السبت جراء نفاد مادة الفيول أويل، قبل أن يعاودا العمل جزئياً الأحد، بعد توفير الجيش إمدادات وقود من مخزونه لصالح المعملين. علما أن هذا التشغيل الجزئي يؤمن ساعات محدودة جدا من التيار (ساعتان فقط في بعض المناطق) في اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى