السعودية: تعديلات ضريبة القيمة المضافة في السعودية تدعم القطاع الخاص

أكدت وزيرة التجارة الدولية في بريطانيا آن ماري تريفيليان،، أن دول مجلس التعاون الخليجي تعد شريكًا تجاريًا مهمًا، حيث بلغت صادرات المملكة المتحدة ما يقرب من 22 مليار جنيه إسترليني والتجارة الثنائية بقيمة تزيد عن 30 مليار جنيه إسترليني في عام 2020م، ومن شأن اتفاقيه التجارة الحرّة أن تنتقل بالعلاقة إلى المستوى التالي في صناعات المستقبل مثل التجارة الرقمية والخدمات والنمو الأخضر.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الرسمية التي عقدت الجمعة، بين بريطانيا ومجلس التعاون في العاصمة البريطانية لندن، حيث التقت آن ماري تريفيليان الدكتور نايف الحجرف، وكذلك بوزير الدولة البريطاني للتجارة الدولية رانيل جايا ورادينا،بحضور رئيس الفريق التفاوضي الخليجي عبدالرحمن بن أحمد الحربي، ومشاركة وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني ” عبر الاتصال المرئي”.

هذا، وأضافت بأنه يمكن لشركات الخدمات المالية والرقمية جنبًا إلى جنب مع مقدمي خدمات التعليم والرعاية الصحية، تعزيز مكانتها في منطقة تحظى بتقدير كبير في المملكة المتحدة.

وأشارت تريفيليان إلى أن اتفاقية التجارة مع مجلس التعاون الخليجي فرصة كبيرة لتحرير التجارة مع سوق متنامية للأعمال البريطانية، وتعميق العلاقات مع منطقة حيوية تخدم مصالحنا الإستراتيجية. ونحن نسعى إلى اتفاقية حديثة وشاملة تكسر الحواجز التجارية أمام سوق ضخم للأطعمة والمشروبات وفي مجالات مثل التجارة الرقمية والطاقة المتجددة.

وأكد وزير التجارة الدولية رانيل جاياوردينا أن الدول التي تشكل مجلس التعاون الخليجي معًا، واحدة من أكبر شركائنا التجاريين والاستثماريين، وتضم أكثر من 50 مليون شخص، ونحن مصممون على إبرام صفقة من شأنها تعزيز علاقاتنا وجذب الاستثمار وتعزيز الفرص التجارية وتوفير فوائد كبيرة للأعمال في الجانبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى