أفكار عملية لتشجيع الأطفال على القراءة

مقتطفات قصيرة نافعة ماتعة اختارها مؤلف كتاب «طفل يقرأ»؛ لتكون ومضات سريعة ومهمَّة تُنير الطريق للآباء خاصَّةً؛ لتأكيد ضرورة الاهتمام بالقراءة في الحياة.

مقتطفات قصيرة نافعة ماتعة اختارها مؤلف كتاب «طفل يقرأ» أ.د عبد الكريم بكار؛ لتكون ومضات سريعة ومهمَّة تُنير الطريق للآباء خاصَّةً؛ لتأكيد ضرورة الاهتمام بالقراءة في حياة أطفالهم، وتوضيح بعض الآليَّات المناسبة والأفكار العمليَّة لتشجيع الأطفال على القراءة، وعرض بعض المعوقات التي تعيق العملية التثقيفيَّة برمَّتها والقراءة خاصَّةً، مع كيفيَّة التغلُّب عليها.

  1. عامل الطفل دائمًا على أنَّه شغوفٌ بالقراءة ومحبٌّ للكتاب، بقطع النظر عن الواقع، وسوف يكون كذلك.
  2. الأطفال يقرءون في البلدان المتقدِّمة؛ ليس لأنَّهم يعرفون فضل العلم ودوره في الحياة، ولكن لأنَّ الكبار يقرءون.
  3. في استطلاع أجرته الرابطة الأمريكيَّة لمجالس الآباء تَبيَّن أنَّ 82% من الأطفال الذين لا يحبُّون القراءة لم يحظوا بتشجيع آبائهم وأمهاتهم.
  4. إسهامتنا الأساسيَّة في جذب أولادنا إلى القراءة ينبغي أن تتركز فيما نفعل، وليس فيما نقول.
  5. المشكل لدى كثير من الأسر أنَّ الكبار لا يقرءون، فينشأ الأطفال ويكبرون دون أن يروا النموذج الإرشادي الذي يُقلِّدونه.
  6. من الواضح لدينا أنَّ كثيرًا من الآباء لا يقرءون؛ لأنَّ أعمالهم التي يكسبون منها أرزاقهم لا تتَّصل بالمعرفة، ولا تتطلَّب الاطلاع على الجديد من قريبٍ أو بعيد.
  7. بما أنَّ معظم الأسر لا تنظر إلى القراءة نظرة تقدير، فإنَّ من الطبيعي ألَّا يهتمَّ معظم الأبناء لدينا بالكتاب ومطالعته.
  8. لدينا العديد من الشواهد والدَّلائل بأنَّنا إذا لم نزرع في نفس الطفل التآلف مع الكتاب في صغره، فإنَّ من الصعوبة بمكان أن ننجح في ذلك في كبره.
  9. الأطفال الذين لا ينجذبون إلى القراءة كثيرًا ما تكون درجاتهم ضعيفة حتى لو درسوا في أفضل المدارس.
  10. إنَّ أبناء الأسر الأميَّة والفقيرة يحتاجون إلى القراءة أكثر من غيرهم؛ حتى لا يقعوا ضحيَّةً لليأس والقنوط وضيق الأفق.
  11. الأطفال يشعرون بالكثير من السموِّ حين يقرءون في سِيَر بعض العظماء.
  12. إنَّ الاهتمام مع المثابرة يصنعان العجائب، وتحبيب القراءة إلى الأطفال يُحتاج إليهما معًا بصورةٍ أساسيَّة.
  13. بعض الآباء يتَّبعون أساليب خاطئة في محاولاتهم تحبيب الكتاب إلى الأطفال، فيُنفِّرونهم عوضًا عن أن يُقرِّبوهم.
  14. إنَّك تجد وأنت تمشي في إحدى الحدائق في كندا –مثلًا– امرأةً أسندت ظهرها إلى شجرة، وأخذت تقرأ بحماسةٍ وبصوتٍ مرتفع، وحين تسألها عن سبب رفع صوتها، فتقول: أقرأُ لجنيني الذي في بطني!

قصة إسلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى